acinet - news

الشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد

المزيد
acinet - news

أول تعاون عابر للحدود في المنطقة العربية لمكافحة الفساد

الشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد هي منصة عربية تعمل على تطوير قدرات أعضائها وتسهيل تبادل المعلومات فيما بينهم وكذلك مع أقرانهم في جميع أنحاء العالم، وتوفر لأصحاب المصلحة المختلفين منصة مشتركة للحوار والعمل المشترك ضد الفساد.

أحدث الأخبار

١٠ يناير ٢٠٢٤

هيئة الرقابة الإدارية في دولة ليبيا تنضم إلى عضوية الشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد
انضمت هيئة الرقابة الإدارية في دولة ليبيا الى عضوية الشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد بتاريخ 10 يناير / كانون الثاني 2024، وهي هيئة تتمتع بالشخصية الاعتبارية والذمة المالية المستقلة. تهدف الهيئة، المنشأة بموجب قانون رقم 20 لعام 2013، الى تحقيق رقابة إدارية فعالة على الأجهزة التنفيذية في الدولة الليبية ومتابعة أعمالها، إضافة إلى الكشف عن الجرائم والمخالفات المتعلقة بأداء واجبات الوظيفة العامة والتحقيق فيها واتخاذ الإجراءات اللازمة لمساءلة مرتكبيها. جاء انضمام الهيئة بناء على مراسلات رسمية تبعت اللقاء الرسمي الذي جمع رئيسها السيد عبدالله قادربوه مع معالي رئيس الشبكة العربية القاضي حيدر حنون، رئيس هيئة النزاهة الاتحادية في جمهورية العراق، بتاريخ 12 ديسمبر / كانون الاول 2023 على هامش فعاليات الدورة العاشرة لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد المنعقدة في أتلانتا في الولايات المتحدة الأمريكية. مع انضمام هيئة الرقابة الإدارية الليبية إلى عضوية الشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد، يصل عداد العضوية إلى خمسين (50) وزارة وهيئة مختصة من ثماني عشرة (18) دولةً عربيًة يُضاف إليهم عضوين مراقبين من دولتي البرازيل وماليزيا و"المجموعة غير الحكومية" المؤلفة من ثماني وعشرين (28) منظمةً مستقلةً من المجتمع المدني على امتداد المنطقة العربية. في هذا المناسبة صرح سعادة السيد عبدالله قادربوه أن انضمام الهيئة إلى الشبكة يشكل رافعة جديدة لجهود تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد في ليبيا ويوفر قاعدة صلبة لتعزيز علاقات التعاون الإقليمي والدولي وتبادل الخبرات والمعلومات والاستفادة من التجارب الناجحة. أما معالي رئيس الشبكة القاضي حيدر حنون فقد عبّر عن ثقته بأن هذا الانضمام سيعزز التعاون مع دولة ليبيا الشقيقة ويسهم في تعميق دور الشبكة كآلية إقليمية جامعة تضع ما لديها من إمكانات في خدمة أعضائها منذ إعلان تأسيسها في سنة 2008.

٨ نوفمبر ٢٠٢٣

بيان أعضاء المجموعة غير الحكومية بشأن الحرب الإسرائيلية الغاشمة على قطاع غزة والشعب الفلسطيني (8 نوفمبر/تشرين الثاني 2023)
بيروت، 8 نوفمبر / تشرين الثاني 2023   أصدرت المجموعة غير الحكومية في الشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد  البيان التالي بشأن الحرب الإسرائيلية الغاشمة على قطاع غزة والشعب الفلسطيني.   "نحن الموقّعين على هذا البيان نرفع صوتنا الموحّد في وجه العالم العاجز عن إيقاف الحرب الإسرائيلية الغاشمة على قطاع غزة والشعب الفلسطيني، المستمرة منذ أكثر من شهر كامل، ونراقب بكثيرٍ من الأسى استمرار تدهور الواقع الإنساني والحقوقي المتمادي في هذه البقعة الغالية من منطقتنا العربية نتيجة العدوان السافر والقتل الجماعي الذي يمارسه الكيان الصهيوني في تنكّر ٍفاضحٍ للقيم الانسانية ومخالفةٍ واضحةٍ للقوانين والأعراف الدولية."   أضاف البيان "إن أعضاء مجموعتنا الإقليمية، إذ يرفضون رفضًا قاطعًا التعرض للمدنيين وإزهاق الأرواح البريئة بلا تمييز، يؤكدون إدانتهم الدامغة لأعمال الاحتلال والحصار والفصل العنصري المفروضين على الشعب الفلسطيني منذ عقود، ويعبّرون عن خشيتهم ألا تكون أحداث السابع من أكتوبر وما تلاها آخر فصول الصراع العربي-الإسرائيلي في ظل انسداد الأفق أمام إيجاد حلٍّ عادلٍ وشاملٍ للقضية الفلسطينية."   تابع البيان "حتى يأتي ذلك اليوم، وحقنًا لدماء مزيد من الأبرياء، ومنعًا لتوسع الحرب إلى البلدان المجاورة وربما أبعد من ذلك، وانسجامًا مع التزامها المهني بمبادئ النزاهة وواجبها الأخلاقي تجاه المظلومين:   تطالب المؤسسات الموقّعة على هذا البيان الحكومات العربية والصديقة أن تعمل بشكل عاجلٍ وفوريٍّ على وقف العدوان الإسرائيلي الذي يتّخذ شكل الإبادة الجماعية، وعلى ضمان وصول الغذاء والماء والدواء والوقود والكهرباء والإنترنت بشكل مستمرّ إلى أكثر من مليونيّ شخص في قطاع غزة نصفهم من الأطفال، وتحثّ المنظمات الدولية والاقليمية المختلفة على تحمّل مسؤولياتها والنهوض بواجباتها الانسانية والقانونية والاخلاقية لحماية المدنيين وانهاء الاحتلال والحصار وإحلال السلام وصيانة ما تبقى لدينا من احترام لميثاق الأمم المتحدة والقوانين والأعراف الدولية، وتعبّر عن دهشتها البالغة من الانحياز الأعمى، الذي تكشّف على مرأى من العالم، في مواقف عدد من الدول الكبرى ووسائل إعلامها، والتي لا بدّ من إعادة تقييمها بما ينسجم مع قيم العدالة والمساواة، والقانون الدولي الإنساني، والمبادئ النبيلة التي تقوم عليها الشرعية الدولية والمنظومة العالمية لحقوق الانسان، وتستنهض المناضلين والمناضلات من جميع الشعوب الحيّة ومنظمات المجتمع المدني في المنطقة العربية وباقي بقاع العالم كي يضاعفوا من مساعيهم من أجل رفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني وتأييد قضيّته المحقّة بكافة السبل السلمية والوسائل المشروعة."   أما الفقرة الأخيرة في بيان المجموعة غير الحكومية فقد جاءت على الشكل التالي "ختامًا، يأمل الموقّعون على هذا البيان أن يؤدي ارتفاع منسوب الوعي العالمي بمظلومية الشعب الفلسطيني الذي يدافع عن وجوده وكرامته وحقوقه إلى تشكّل قناعةٍ راسخةٍ لدى جميع الحكومات والشعوب بأن الأمن والسلم الدوليين والاستقرار والازدهار الإقليميين لن يتحققوا إلا بمعالجة عادلة وعاجلة للقضية الفلسطينية."  

٣ مايو ٢٠٢٣

مشاركة الشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد في الملتقى العلمي الأول لعمداء المعاهد القضائية وكليات الشرطة في الدول العربية
تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد في المؤسسات القضائية والأمنية: أول ملتقى علمي لعمداء المعاهد القضائية وكليات الشرطة في الدول العربية عقدت جامعة الدول العربية أول ملتقى علمي لعمداء المعاهد القضائية وكليات الشرطة والحقوق في الدول العربية، وشارك فيه ممثلين عن الشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد: السيد عمار مزهر عبد الجليل، ممثلًا عن الأكاديمية العراقية لمكافحة الفساد، والدكتورة أسما غشام، مديرة برنامج ماجستير الحوكمة بجامعة قرطاج، ممثلة المجموعة غير حكومية. أحد الفوائد الرئيسية التي تهدف الشبكة إلى تحقيقها من خلال مشاركتها في هذا الملتقى هو تعزيز التواصل والتشبيك. يُعتبر لقاء ممثلي المنظمات الحكومية وغير الحكومية المشاركة، إلى جانب رؤساء وعمداء كليات الحقوق والمعاهد القضائية، أمرًا هامًا للشبكة، حيث يمكن لهذا التواصل أن يفتح آفاقًا جديدة تعزز ثقافة النزاهة. وأكدت الدكتورة أسما الغشام أنه من المهم بالنسبة للشبكة أن تكون حاضرة في اللقاءات العلمية الهامة مثل هذا الملتقى. واحدة من الأهداف الرئيسية للشبكة هي تعزيز النزاهة في المؤسسات الفاعلة في المجالين الأمني والقضائي. فالأمن والقضاء يشكلان نظامًا متكاملًا يستقيم أمره عندما تكون النزاهة هي الإطار الحاكم لأدائهما بشكل عام. “لتحقيق هذا الهدف، يجب إعادة النظر في التشريعات وتكييفها وفقًا للتحولات العالمية وانتشار الجرائم العابرة للحدود ويجب دعم استقلال المؤسسات المتخصصة في ميدان النزاهة ومكافحة الفساد" عبر السيد عمار مزهر عبد الجليل.

الخريطة التفاعلية

ابقى على تواصل

يمكنكم التواصل معنا من خلال أي من قنوات ومعلومات الاتصال التالية

معلومات الاتصال