أعضاء في الشبكة يبحثون التعاون في إسترداد الأموال المنهوبة على هامش ملتقى بغداد الدولي لمكافحة الفساد

بغداد في 9 أبريل/نيسان 2014 - شارك عدد من أعضاء الشبكة العربيّة لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد ومجموعتها غير الحكوميّة في الدورة الثانية لملتقى بغداد الدولي الثاني المنعقد في 9 و10 أبريل/نيسان 2014 تحت عنوان "باسترداد الأموال المنهوبة تُصان كرامة الشعوب وتعمر الأوطان". وعقدوا على هامشه لقاءًا مغلقًا للتشاور في كيفيّة تقديم دعم ملموس للجهود العربيّة المتعلّقة بإسترداد الأموال المتأتية عن الفساد، وللتعرّف على مجالات التعاون المحتملة في 2015-2017 مع برنامج الأمم المتّحدة الإنمائي في إطار مشروعه الإقليمي لمكافحة الفساد وتعزيز النزاهة في البلدان العربيّة.

ترأس اللقاء التشاوري معالي القاضي علاء جواد حميد، رئيس هيئة النزاهة العراقية، وحضره مسؤولون رفيعو المستوى من الأردن والجزائر والعراق ولبنان ومصر واليمن، وممثلون عن أعضاء المجموعة غير الحكوميّة في الشبكة من البحرين والعراق وليبيا. خلُصت النقاشات الى إتفاق على ضرورة قيام الدول العربيّة طالبة الإسترداد باستكشاف سبل مبتكرة لتعزيز التعاون بين الدول العربيّة وكذلك مع الدول الأخرى لتفعيل جهود إقتفاء الأموال المتأتيّة عن الفساد وحجزها ومصادرتها وردّها، ولكن بموازاة ذلك الإستمرار في تنمية قدراتها وإتخاذ خطوات داخليّة تعزز الثقة فيها، وقد تمّ إقتراح ثلاث تدابير محدّدة تتخذها كل دولة لهذا الغرض، وهي:

  •      انجاز تقييم ذاتي تشاركي للفصل الخامس من إتفاقيّة الأمم المتّحدة لمكافحة الفساد المتعلّق بإسترداد الموجودات.
  • اجراء تعيين رسمي لضابط إتصال وطني يتمتّع بالكفاءة وربطه مع نظراءه في الدول الأخرى من خلال شبكات ضباط اتصال.
  • وضع دليل عملي للتعريف بالقوانين والإجراءات والمعلومات التي من شأنها أن تيسّر إسترداد الأموال المتأتية عن الفساد والمهرّبة إلى الدولة واضعة الدليل.  

 كما أثار بعض المشاركين أهميّة تعاون الدول العربيّة طالبة الإسترداد إزاء الدول التي تهرّب إليها الأموال ومن قبيل ذلك تنسيق الطلبات وتقديمها بشكل جماعي كلما أمكن ذلك، ولفت البعض الآخر إلى ضرورة تعزيز التعاون الودّي، أو غير الرسمي، بين السلطات القضائيّة أسوةً بالتعاون القائم بين وحدات الإستخبارات الماليّة، مع أهميّة تعزيز الإستفادة من خبرات هذه الوحدات، وإستكشاف قنوات تعاون أخرى مع المصارف والهيئات التي تمثلها مثل إتحاد المصارف العربيّة.